غزة تقاوم

فقط في غزة… مجازر 

أكياس … أكياس لم تكن لنقل الأغراض… لم تكن أكياساً لحمل بعضاً من الثياب قبل الرحيل… بل كانت أكياساً لنقل جثث… نعم جثث لم تعد المستشفيات تسعها من كثرتها… والأرقام في ازدياد… وروداً تذبل وهي في أوج ازدهارها
شعب يبُاد بأكمله
إنسانية غائبة عن ساحة الحرب… فقط في غزة
جثث ملقاة في الشوارع… بين الأزقة… على الأرصفة… تحت ركام المنازل… بين أغصان الأشجار المُقتلعة
سيل من الدماء يسري في عروق غزة
رائحة الجروح والذبح تفيح كلما هبّت نسيم
الكلمات هنا لا تفيد… والقلم هنا يخجل من خطّ المشاعر… الحروف لم تعد منتظمة فالألم شتتها وقيّدها… وبُعدنا حسرتنا… ماذا نفعل… فلم نعد نريد أقلاماً… نريد سيوفاً… نريد بنادق… نريد صواريخ
نريد مقاومة… نريد ثورة… نريد كرامة… نريد الحريّة

ففي غزة
أرض خصبة للثوار فاستباحوا إبادة أهلها… وأقولها مرة أخرى… الإنسانية غائبة عن ساحة الحرب… فقط في غزة
فقط في غزة… تعلوا أصوات صراخ النساء… بكاء الأطفال… وتصمت وتموت الضمائر في جميع الدول المتفرجة
فقط في غزة… تُقطع الكهرباء… تُقطع المياه… تُقطع الاتصالات… ثم يُباد أهلها بعد محاصرتها من كل مكان
فقط في غزة… تُحرق سيارات الإسعاف بمن فيها
فقط في غزة… رقم الشهداء في ازدياد… كعدّاد لجريمة حرب لا تهدأ
فقط في غزة… الحجر يُقابل دبابة
فقط في غزة… تُقذف صواريخ البواسل
فقط في غزة… الحصار يُسقيهم إرادة
فقط في غزة… يولد الأحرار
فقط في غزة… تثور المقاومة
فأين أنتم من غزة
أين نحن من غزة

لأنه فقط في غزة
تُستبدل فوانيس رمضان بالصواريخ الصهيونية
أجراس الكنائس تدق حزناً وتبكي على أطفال غزة
أصوات المآذن ترتفع لتعلو على أصوات القصف… علّ بعض العيون الساهرة تجد فيها ملجأ
والآن وبمناسبة العيد… لا تلزمنا الثياب الجديدة, تلزمنا إعادة إعمار غزة
هذا العيد لا يلزمنا الكعك… لا وقت لدينا… نريد خبزاً, وقوتاً, ودواءً وماءً لإحياء غزة
لا نريد زغاريد ولا أناشيد ولا تراتيل… نريد صوتاً قيادياً ليشدّ على الأيادي
يا غزة انتفضي
بدنا نرجع نعمِّر اليوم… سنُحيي غزة… لنحاول طلاء بعض ألوان قوس قزح على أطياف المدينة التي بدا وشاحها رمادي اللون… أو اعذريني ربّما لم يحن وقت قوس قزح بعد… فلنعطِ الحزن وقته… والحداد وقته… فلنعطِ شهدائنا التحية… ولنتلو عليهم الصلوات هذا العيد

ألف صلاة لأكثر من ألف شهيد 
و راح ترجع تعمر يا بلد… تعودنا نضل نعمر
#‏غزة_تقاوم


يا غزة
والله الكلمات تنحني أمامكم خجلاً
خجلاً أمام البنادق
خجلاً أمام أطفال الحجارة

ماذا نقول لك من بُعد
أنقول لك قاومي
أنقول اصبري
لا يحق لنا
نموت خجلاً أمام شهدائك
سنعود
سنعود ونقف في شوارعك
سنقبّل ترابك التي روته دماء الشهداء
سنثور
وسنصرخ
طوبى لكم أيها الشهداء
طوبى لأطفالنا في الثرى
طوبى لنسائنا
طوبى لشواطئ غزة
طوبى لشوارع الضفة
طوبى لعائلاتنا
طوبى لهذا الشعب الصامد الجبار
طوبى لك… غزة المقاومة

فلنثور… فلنهبّ للمقاومة مع غزة… ما يحدث الآن هو أكبر دليل بأنه من السهل لو تكاتفنا جميعاً من أجل التحرير, نستطيع… ما يجري الآن هو نافذة لأمل بالحريّة… فانتفضوا

بقلم عبير علّان
مقالة “فقط في غزة…” نشرت في صحيفة دنيا الوطن الفلسطينية
تاريخ النشر : 2014-08-04
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s