Posted in Home

وطنيّة عن بُعد

وطنيّة عن بُعد

 ها أنا في الطريق من العين لأبو ظبي
أسمع لأغنية “طلّوا حبابنا طلّوا”
أنظر من الشباك وأتمنى لو كانت الصحراء أمامي هي صحراء أريحا
ما بعد تعب الجسر
الذي لن أتعود عليه بغض النظر عن عدد المرات التي قطعته
على الجسر تُفتش الحقائب…
يُلقى بها على رصيف الهاوية
ثم تُعتل لاختراق نقطة تفتيش أخرى
وهنا…
تُفتش الأجساد بحثاً عن قنبلة موقوتة
لا يدرون بأنها قد تكون مخبأة على شكل قهر يغلفه قلبٌ لن تخترقه بنادقهم
ولن أخفيكم… على الجسر تُحرق الأعصاب
فخذوا من السجائر ما استطعتم…
واحرقوا أعصابهم بنظرة لا مبالاة معبقة بدخان سيجارة تشعلونها عند نقطة الانتهاء…
آه كم كنت أتمنى لو كنت في فلسطين الآن…
أحتسي فنجان قهوة على سفح التل في الطيرة
أُراقب مرور “دورية” جنود الاحتلال
أُشعل سيجارة
وأسرح بخيالي…
نيران تشعل “عجلات الدورية”
ثم أضحك…
الفكرة تعجبني
وأعود لواقع القهوة المنكّهة بفجر مُشرق في فلسطين…

بقلم عبير علّان
Advertisements

Author:

Writer, Feminist, Social Justice & "Taboo-Issues" Advocate. Anti-Israelist, Humanist. Wordist. Felesteneye who loves Za'atar & Ahwe.

2 thoughts on “وطنيّة عن بُعد

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s